Viral

قصة حماتى

باقي القصة هنا
رد عليّ وقالي:
….. تعالي يا عروسة … خير يا حبيبتي عايزاني ف إيه

بصّيت على مراته اللي قاعدة ف وسطنا وعاملة نفسها مش سامعة … وقُلت له :
…. عايزاك لوحدك يا بابا

وف ثانية الدنيا قلبت… إزاي أطلب من أبويا دقيقة من وقته … إزاي أقوله عايزاك لوحدك … قامت سعاد من مكانها وهي بتمثل الحزن وقالت:

….. أنا سايبة لكم البيت كله وماشية …. أصل أنا العزول اللي هتنكد عليكم فرحتكم ….

طبعا بابا قام وراها يجبر بخاطرها ونسي خاطري اللي اتكسر من سنين …. ده حتى مافكرش بعدها يسألني كنت عايزاه ليه …. نسيني زي كل مرة بينساني فيها طول السنين اللي فاتت ….

عشان كدا قررت أتجوز وليد واتجاهل كلام والده …. مهما شُفت منه مش هيكون زي اللي عايشاه دلوقتي …. لازم أتجوز وامشي من مرات الأب ف أسرع وقت …. ومهما كانت النتيجة هتحملها. … عادي يعني ما أنا طول عمري متحملة وساكتة. ….

وبالفعل اتجوزت وليد وأنا فرحتي مكسورة … كنت خايفة منه وف نفس الوقت شايفاه ملجأي الوحيد …. مامته سابتنا أول أسبوع لوحدنا وقعدت عند أختها. … كان أسبوع جميل أوي. .. تقريبا كدا أحلى أسبوع ف حياتي. … اكتشفت فيه إن وليد إنسان بمعنى الكلمة ….حنين أوي وطيب لأقصى درجة شُفت فيه الأب والأخ والحبيب …. استغربت أوي كلام باباه  ليه يقول عليه الكلام ده …. ليه يشوّه أخلاقه بالشكل ده فكرت احكي له عن مقابلة والده ليا …. بس مش عارفة ليه كنت مترددة وخايفة ….. عشان كدا حاولت اتناسى الموضوع ده وحمدت ربنا من قلبي على حياتي الجديدة … وعلى وليد اللي اعتبرته هدية ربنا ليّ

بس للأسف اكتشفت بعد كدا إن البدايات دايما بتخدعنا …. دايما بتتجمّل وتتلّون على اللون اللي يزغلل عينينا …. ومع الوقت يبدأ لونها يطفي خطوة خطوة لغاية ما يوصل للون الأسود … ومن هنا بتبدأ الحقايق كلها تظهر وتوضح اكتر من أي وقت فات. ….

بعد ما عدى أول أسبوع والدة وليد اللي هي حماتي رجعت تاني البيت .. أنا من زمان شايفاها هادية وف حالها …. وفعلا هي ماكنتش بتتكلم كتير … هي أصلا مريضة وحركتها قليلة جدا … كانت طول الوقت قاعدة ف اوضتها وف حالها …. بس من أول ليلة رجعت فيها لاحظت حاجة غريبة أوي ….. حاجة مش مفهومة نهائي …حاجة خلّتني أفتكر كلام والد وليد …….افتكرت كل كلامه عنهم وبالذات الجملة دي …. وليد وامه وراهم بلاوى مستخبية ……
والحاجة دي اكتشفتها ف نفس الليلة اللي حماتي جت فيها من عند أختها … كنت نايمة عادي ووليد كالعادة نايم جنبي … وفجأة ف نص الليل. ……………..
والحاجة دي اكتشفتها ف نفس الليلة اللي حماتي جت فيها من عند أختها … كنت نايمة عادي ووليد كالعادة نايم جنبي … وفجأة ف نُص الليل حسيت بيه قايم يتسحب بهدوء لغاية ما طلع من الأوضة خالص …. جي ف بالي وقتها أنه ممكن يكون رايح الحمام أو المطبخ …. بس لاقيته اتأخر أوي. .. قلقت عليه وقُمت من مكاني وطلعت بِراحة أشوفه فين …. دوّرت عليه بس مش لاقيته خالص …. قربت من أوضة حماتي … كانت مقفولة ….استغربت أوي احنا مش بنقفل عليها الباب …. وليد هو اللي قالي كدا … عشان لو نادت علينا نسمعها …. قربت أكتر من باب الأوضة. … سمعت صوتها هي وليد …. مش قادرة أحدد بيتكلموا ف إيه ….هيكونوا يعني بيقولوا إيه ف نُص الليل كدا ….

 استغربتهم أوي بصراحة …. جريت بسرعة على أوضتي قبل ما يحسوا بيّ …. جريت وأنا مُندهشة من اللي بيحصل ده …. معقول تكون نادت عليه وأنا ماسمعتش … يمكن محتاجة حاجة منه …. بس أنا ماسمعتش صوتها … وهتحتاج إيه ف نُص الليل!!!!!!!

بعد شوية وليد رجع الأوضة بتاعتنا ….. وعلى طول حط راسه على المخدة ونام ف ثوانى ….. نام وسابني ف حيرتي لوحدي….. وطبعا ماعرفتش أنام من كتر التفكير. .. فكرت ف كل حاجة ممكن تخطر ببالكم ….

أول لما النهار طلع حضرت الفطار …..قعدت قدام وليد وهو بيفطر …شكله برئ جدا …. فعلا شكله طيب أوي. … معقول أكون مخدوعة فيه للدرجة دي ….. كان نفسي أوي اسأله عن ليلة امبارح بس بصراحة مقدرتش …. الخوف مسيطر عليّ … فضلت ساكتة وكاتمة ف نفسي …. وبعد الفطار وليد نزل على شغله …. وأنا جهزت الفطار لحماتي ووديتهولها لغاية عندها استقبلتني ب ابتسامتها الهادية ….. ابتسامتها اللي محيراني جدا منها …. أنا عارفة إني ماشُفتش منها لغاية دلوقتي حاجة وحشة بس برضه أنا مش قادرة أبدا أنسى كلام والد وليد عليهم …. يمكن لو ماكنش قالي الكلام ده …كنت اتعاملت عادي وماركزتش ف أي حاجة بتحصل …. بس سبحان الله كلامه كان عامل زي المنبه اللي كل شوية يفوّقني وينبهني إن ف لغز مش مفهوم ……. قدِّمت لها الأكل وقُلت لها :
….. مش محتاجة مني أي حاجة تاني يا ماما

قالت لي بهدوء:
…. عايزاكِ بخير يا بنتي … ربنا يريح قلبك

خرجت من عندها وأنا ساكتة … أنا أصلا اتعودت على السكوت …. اتعودت أشوف بعيني واسكت … استحمل وبرضه اسكت …. الله يسامحها مرات أبويا هي السبب ف كل اللي أنا فيه ده …..

حاولت أشغل نفسي بترتيب البيت وتجهيز الأكل قبل رجوع وليد من الشغل …. وليد عنده محل عطور وبخور وما شاء الله ناجح جدا جدا …… والنهاردة أول يوم نزول ليه من بعد جوازنا …. هو المفروض أنه بيقعد طول النهار ف المحل وبيرجع على آخر الليل …. بس الغريب إني لاقيته جاي بعد ساعتين بس من نزوله ….. فتح الباب وسلم عليّ وبعدها دخل على أوضة والدته من سُكات. … وبرضه قفل الباب عليهم …. فضل عندها جوا فترة بسيطة … بس بصراحة عدت عليّ كأنها سنين ….. ماكنتش عارفة أتصرف إزاي. … أدخل عليهم وأشوف بنفسي اللي بيحصل ولا أسكت واستنى زي ما بعمل كل مرة …..

قربت من الأوضة بِراحة خالص …. بصراحة نفسي أفتح الباب عليهم بأي شكل … ولسا همسك الأُكرة ….. لاقيت وليد فتح الباب ووقف ف وشى بالظبط … اتلغبطت طبعا وكان لازم أداري الموقف … عشان كدا قلت له :
…… خير يا وليد … إيه اللي جابك فجأة كدا

قالي بهدوء:
….. متقلقيش يا حبيبتي أنا متعود على كدا ع طول

وفجأة قرب مني و أداني علبة غريبة …. وقالي :
…. صح كنت هنسى. .. ده نوع بخور جديد …جربيه وقوليلي رأيك. … وياريت تبخري بيه النهاردة … أنا بحب البخور أوي

اخدته منه وابتسمت ….. أنا مش فاهمة حاجة وف نفس الوقت خايفة اسأله أكتر من كدا. … هو اه وليد لغاية دلوقتي كويس معايا …. بس أنا برضه قلقانة من تصرفاته وأخاف اسأله واتلغبط وأجيب سيرة والده …. خليه فاكرني مش فاهمة حاجة أحسن. … أنا لسا لغاية دلوقتي ماعرفش هما وراهم إيه بالظبط…..

كملت شغل البيت وف نفس الوقت كنت بدخل اطمن على حماتي كل شوية…. كنت بسالها إذا كانت عايزة حاجة … بس ردها دايما كان:
…. ربنا يبارك لك يا بنتي …

ماكنتش بتتطلع برا اوضتها نهائي … واللي كان مساعدها على كدا إن اوضتها كانت واسعة جدا وفيها حمام خاص بيها …. كانت بتتحرك فيها بصعوبة …. التعب كان واضح جدا عليها … كان نفسي اقرب منها أوي. .. بس خوفي وقلقي كانوا أكبر مني …. واللي زود خوفي أكتر رجوع وليد مرة تانية قبل ميعاد انتهاء شغله…. وبرضه عمل زي المرة الفاتت. …دخل على أوضة حماتي وقفل الباب وبعدها نزل من غير كلام خالص …….
والكلام ده كان بيتكرر يوميا …. كان كل ليلة يقوم ويروح اوضتها من غير ما احس….. وف النهار يسيب شغله ويرجع مخصوص عشانها وبرضه يقفل الباب عليهم …. ده غير أنواع البخور اللي كان بيجيبها كل يوم ويطلب مني أبخر منها …. .كنت بنفذ كل طلباته … من غير كلام ولا أسئلة ….كنت هادية جدا قدامهم بس ف الحقيقة كنت بموت كل يوم من الرعب …… كنت حاسة إني عايشة مع ناس غامضة … ناس غريبة الأطوار. … مع أنهم كانوا كويسين جدا معايا بس غصب عني خُفت منهم …. ده أنا ما خُفتش من مرات أبويا بالشكل ده …. أصل سعاد كانت واضحة معايا … مرات أبويا وبتكرهني …. إنما وليد ومامته ناس غريبة … طيبين أوي وف نفس الوقت مُريبين …..

وف مرة جرس الباب رنّ …. ماكنتش متعودة على الزيارات من يوم ما اتجوزت ….ماحدش بيزورهم نهائي .. ولا حتى هما بيزوروا حد …. حتى خالة وليد اللي كانوا على صلة بيها سافرت السعودية عند بنتها ….. فرحت لما لاقيت الجرس بيرن ….بس لما فتحت الباب ولاقيته قدامي اتصدمت …. عشان ماتوقعتش زيارته …..ماتوقعتش أنه ممكن يجي لغاية هنا ….. ياترا جاي ليه وعشان إيه ….معقول يكون عنده كلام يريح قلبي وعقلي …..الشخص اللي بتكلم عنه ده يبقى والد وليد …. أستاذ إبراهيم اللي جالي ف شغلي وقلب حياتي بكلامه قبل فرحي ب 24 ساعة ….

رحبت بيه عادي جدا … اينعم وليد ما بيتكلمش عنه خالص بس برضه هو ابوه. … ولازم اعامله احسن معاملة … وبعد ما قعدنا سألني وقالي :
….. أخبارك ايه يا ملك يا بنتي … أنا جاي النهاردة مخصوص عشان اطمن عليكِ

رديت عليه وقُلت له :
…….. الحمد لله أنا بخير بس برضه محتاجة أفهم من حضرتك حاجات كتير

قالي :
…….. أنا معنديش كلام تاني اقولهولك …. معنديش أكتر من اللي قلته قبل كدا

قُلت له وأنا بعيط :
….. تقريبا كدا كلامك كله صح … أنا مش عارفة أتصرف إزاي أو اعمل إيه

قالي بسرعة :
…… أمشي يا بنتي من البيت ده بسرعة …. أمشي قبل فوات الأوان …..

وقبل ما أرد عليه سمعت صوت خطوات بطيئة جاية ناحيتنا ركزت مع الصوت لاقيتها حماتي …. كانت ماشية عشان تيجي عندنا …. بصّت علينا جامد أوي .. ووجهت كلامها لوالد وليد وقالت له :
…… أنتَ إيه اللي جابك هنا …. عايز مننا إيه تاني

قالها :
…. جيت عشان أحذر بنت الناس منكم. .. بنت الناس اللي فيكم

قالت له بصوت ضعيف :
… أمشي أطلع برا …. حرام عليك يا أخي

قالت الجملة دي وفضلت .ماكنتش قادرة تتحكم ف أعصابها …. قربت عليها عشان اساعدها بس للأسف ملحقتش ….. ف ثواني وقعت على الأرض واغمى عليها ….

ماكنتش عارفة أتصرف إزاي. .. . حتى والد وليد مشي بسرعة وسابني لوحدي … اختفى ف لمح البصر …. اتصلت بسرعة ب وليد اللي ف ثواني كان عندي … وبعدها بلحظات نقلناها المستشفى …. كنت مرعوبة جدا وخصوصا بعد كلام الدكتور لما قالنا أنها عندها انهيار عصبي قوي جدا …وأنها أكيد اتعرضت لموقف ضايقها …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق