Viral

قصة انا مطلقه

باقي القصة هنا

ايهاب بضحك : يااااا انتي لسه فاكره…بس كلها مسيجات شغل والله…… وانا هقفل اهو
ريهام : لا سيبه… انا بهزر… ما فيش مشكله… بس صوته فكرني بأسيل وهي بتقولك… تلفونك صندعني ( ويضحكه الاتنين)
ايهاب بضحك : ااااه فأكرة كانت طلعه منها زي السكر… البنت دي عسل انا بحبها اوي…
ريهام بابتسامه : اسيل دي عسل… مش ممكن تصدق انها اربع سنين …بتقول كلام اكبر من سنها بكتير … عكس ادهم خالص
ايهاب : بس اسيل طلعه زي القمر …. شبهك اوي علي فكره
ريهام أتكسف وقامت وقفت بارتباك : انا هروح اجبلك الشنطة ال بعتها ابيه احمد ليكم
ايهاب قدمها : لا خليها دلوقتي معكي … وانا هاخدها لما اجيب ماما ونجي نزوركم ….. واللي انتي مش عاوزنا نزوركم
ريهام بابتسامه ووشها يحمر : لا طبعا تنورنا اي وقت
ايهاب بابتسامه : متشكر…. انا همشي دلوقتي…. بس اكيد هاجي قريب اوي تاني (ورح غمزلها بعينه) سلام مؤقت

انكسفت اوي … واول ما خرج بفرحه…. ف انا شايفه ايهاب… شاب مثالي وفارس احلام بنات كتير …
وبعد 10 ايام كنت ..اشتغلت في بنك… وحياتي بدأت تستقر في مصر وفي يوم رجعت البيت بعد الشغل واول ما دخلت
سهير بفرحه : حمدالله علي السلامة يا عروسة
(ريهام تبص ورها فسهير تضحك) بتبصي علي ايه يا بت انتي
ريهام : علي العروسة…. هي فين
سهير بابتسامه تحضنها : انتي احلي عروسه…. ربنا يكتبك ليكي الخير يا حبيبتي
ريهام باستغراب : هو فيه ايه يا ماما… ( وتبصلها وتبرق اوي)…. عريس جيبه ليه عريس
سهير بقلق : لا هو ال جيه لوحده والله….. بس لو مش موافقه خلاص… مش مهم
ريهام بضحك وفرحه : ايوه بقي هتجوز هتجوز
سهير باستغراب : انتي مجنونه يا بت…. انتي فرحانه وانا فكرتك زعلتي وهترفضي
ريهام بابتسامه : أرفض أو وافق …. دي لسه لما اشوف العريس وقعد معه….. بس المهم دلوقتي ان في عريس هيجي البيت … وعمل فيها عروسه… وادخل بشربات …. ووقعه عليه…. الجو بتاع البنات دا يعني…. وال ايه رائيك يا ماما اعمل زي ال أتراك….. وحط ملح في القهوة… ولو شربها اوفق مشربهاش ارفض
سهير تضحك اوي : ايه يا بنتي ال بتقوليه دا…. الله يكون في عونه اللي يتجوزك… هطلعي عينه …
ريهام بابتسامه وهي بتعقد : لا والله دا انا طيبه خالص مالص … بس انا القي ابن الحلال… وانا هسعدو…. دا انا في وقت فراغي بفضل اقراء عن حقوق الزواج… وواجبات الزوجة… وعن زوجات الرسول…. عشان ابقي زوجه صالحه ان شاء الله… وعامل جوزي بما يرضي الله…… دا احنا هنررريحو يا شابه …. اه والله
سهير تضحك اوي علي كلام ريهام: ايه يا بنتي دور ريا وسكينة… اللي عيشه فيه دا…. يعيني عليك يا ايهاب
ريهام وتعقد علي ركبها علي الكنبة : ايه دا هو ايهاب العريس…
سهير بابتسامه : ايوة هو…. ناديه امه كلمتني النهارده…. وقالت عاوزين يجو يزورنا…. وايهاب كلم ابوكي واخد منه معاد…..(وتكمل بضيق )مع اني ما بحبش ناديه…. وخصوصا انها مش سهله وبتعمل شغل الحموات علي اختك…. بس ولادها بصرحه ربنا يحميهم رجاله …. واحمد ما بيجيش علي حق اماني ابدا…. ودايما يحميها ويدافع عنها ويبعد عنها ناديه… ويسمحش انها تزعلها ابدا … واكيد ايهاب طالع زي أخوه ( ريهام كانت قعده سرحانه…. وعلي وشها ابتسامه… ومش سمعه كلام مامتها)

سهير : بت يا ريهام انتي سمعني
ريهام بهيام : هاااا ااااه…
سهير تخبطها علي رجلها : انتي يا بت سرحانه في ايه
ريهام تتعدل : هاااا لا عادي…. بس مقولتليش يا سوسو…. هو عاوز الفرح امتي
سهير تبرق وتقوم تقف : عوض عليا عوض الصابرين يارب….. البت اتجننت خلاص…. مش لما يتقدم وتوافقي الاول…. نبقي نشوف عاوز يتجوز امتي
ريهام بتوقف قدمها : دا انا موافقه جدا…. دا ايهاب… يعني شاب أخلاقه كويسه…. ناجح ومستقبله كبير…… اخو ابيه احمد وأكيد رومانسي وحنين زيوا…. وبعدين شكله قمر …. دا انا مستعده اتجوز النهارده…. دا لقطة واي بنت تتمناه
سهير بابتسامه : يارب لو فيه الخير …. ربنا يجعله من نصيبك يا حبيبتي…… بس برده يا حبيبتي عاوزكي تكلمي معه….. وتشوفي تفكيره …. وطابعو….. احنا برده مانعرفش كويس واختك بقالها سنين بعيد عنهم …. وتستخيري ربنا…… وربنا يكتب ليكي الخير يا ريهام يابنتي
ريهام تقرب منها بابتسامه وتبوسها : اكيد يا ماما…. هعمل كل دا….. لازم اعرفه كويس قبل ما ارتباط بيه….. انا كنت بهزر معكي…… بس دا ما يمنعاش برده ان ايهاب عريس لقطه
سهير تضحك وتمشي : مجنونه هقول ايه بس
وجي ايهاب ومامته في الميعاد….. وبعد كلام كتير واتفقت … قرينا الفاتحة…. واتحدد ميعاد الفرح… اللي كان خلال شهر واحد… لان ايهاب كان جاهز للجواز…. واحنا قاعدين وبعد ما خلص كل الاتفاق….. طنط ناديه ك عادتها… حبة تشتغل شغل الحموات

ناديه : انا ايهاب ابني ….. بتتمنها كل البنات ….. دا كل يوم واحده من صاحباتي تكلمني وتفضل تحكي عن بنتها…… وشاطرتها وجماله…… واللي تبعتلي صنيه مكرونة من ايد بنتها…. وال تبعت كيك…. وال تبعت تورتة….. وبناتهم اول ما بيشوفني يشلوني من علي الارض شيل ….( وتبص لريهام بضيق) اللي هو انتي بتعرفي تطبخ يا ريهام…. واللي عمله فيها دكتوره… ومعك ماجيستر… وعيشتك امريكا خليتك… واخده علي الاكل من بره ….
سهير : احنا ما عندناش بنات مبتعرفش تطبخ…. حتي وهم واخدين الدكتوراه…… انا بناتي الاتنين ما شاء الله عليهم….. وريهام بتعرف تطبخ وبتعمل احلي حلويات….. ومعها الماجيستر ومن امريكا…..يعني احسن عريس يتمنها
عبد الرحمن : انا بقول نخرج نعقد احنا بره …. وتكلموا برحتكم عن مميزات ولادكم وبناتكم…. ونسيب ريهام وايهاب…. يتكلموا مع بعض
وخرجوا كلهم وقعدت انا وايهاب… اللي كان بيبص ليا ويبتسم
ايهاب : ازيك يا ريهام…. مبروك
ريهام بكسوف : الحمد الله…. الله يبارك فيك …. مبروك ليك انت كمان
ايهاب : الله يبارك فيكي… عقبال لما ابركلك في فرحنا قريب ان شاء الله ( انا اتكسف وابص للأرض وهو يضحك ويقرب علي كرسي جمبي) ايهاب : علي فكره يا ريهام….. انا مش عاوزك تزعلي من ماما…. هي ما تقصدش وطيبة والله… ولما هتعرفك هتحبك اوي … وانتي كمان هتحبيها

ريهام بابتسامه : ان شاء الله…. بس انا مزعلتش منها …. انا مره قريت في كتاب ديني …. كان بيتكلم عن فترة الزواج وحقوق الزوج وكده ….. وكان في الاول بيتكلم علي….. ان في امهات لما ابنها بيجي يتجوز بتبقي غيرانه عليه …. وكمان الاب لما بنته تقرب تجوز بيبقي غيران وعاوز يأجل الفرح عشان بنته متخرج من بيته ….. وان المفروض العريس او العروسة…. متزعلش من كده …يهتموا اكتر بأهليهم عشان يعرفوا ان محدش هياخد مكانهم في حياتهم ….
ايهاب بابتسامه : الله جميل اوي ….. وجميل انك بتقري في الكتب الدينية…. وخاص حقوق الزوج
ريهام بابتسامه : وقريت كمان عن حقوق الزوجة…. وازي اي اتنين يكونه اسرة سعيدة… ويحافظوا علي زواجهم…. انا اصلي بتمني اكون اسرة سعيدة…. واعيش حياة زوجيه هاديه وناجحة…
ايهاب بابتسامه : انا كمان زيك…. بتمني بيتي وحياتي مع مراتي تبقي سعيدة… وكلها تفاهم… وكنت بتمني زوجه صالحه… والحمد الله لقيتها …. وحبيبتها من اول نظره
ريهام بصتله باستغراب : حبيبتها…. ( وابتسم بكسف) ماظنش وصلت لدرجه الحب ممكن يكون اعجاب
ايهاب بابتسامه : لو انتي وصلتي للأعجاب… فانا وصلت للحب… ومن يوم ما كنت في امريكا وانتي هناك … وتعرفت عليكي وكلمتك… وقتها اخترتك انتي وتمنت تكوني شريكه لحياتي…. انا عمري ما حبيت غيرك
ريهام بابتسامه : مع اني اسمع عنك…. انك ليك مغامرات… وبتعرف بنات كتير
ايهاب : مش هكدب عليكي يا ريهام … وقولك ان الكلام دا مش حقيقي… واني معرفتش بنات قبلك… لا عرفت وكتير جدا كمان … بس كانوا مجرد معرفه… ما فيش فيها اي مشاعر… واوعدك ان من النهارده…. كل دا هيتغير…. ومش هيبقي في بحياتي غيرك انتي وبس ….
وارتحت لكلام ايهاب…. وصدقة وعده ليه… وخصوصا انه غير رقم تلفونه… وكل ايميلات … وعمل ايميل جديد …. وبدأنا بتجهيزات الفرح …. وايهاب كان معيشني بسعادة وحب…. وبيهتم بيا جدا وتعلقت بيه وفضل يثبت ليا… ان ما فيش في حياته غيري…. وتم الزفاف…. ورحنا شهر العسل كنت في منتهي السعادة والحب…. وتعلقت اكتر بإيهاب حبيته جدا….. وكنت بتمني اعمل ليه اللي يسعدوا…. زي ما هو بيسعدني … وفضلنا 5 شهور في سعادة… وايهاب…. حب… وهدايا وخروج…. وانا حياتي كلها كانت ليه هو وبيتي وشغلي….بس في يوم وانا في الشغل ساره صديقتي…. و بتشتغل معايا في البنك… لقيتها جت ليا مكتبي …
ساره بابتسامه : صباح الخير يا ريري
ريهام : صباح النور يا سارة …. تعالي اقعدي ….. ايه يا بنتي شغلين سوأ ومش بشوفك غير صدفه
سارة بابتسامه : اعمل ايه بس ما انتي عارفه شغل البنك…. من اول ما بنوصل الصبح … لحد ما بنروح مش بنرتاح ثانيه…. الناس طول اليوم وقفه علي الشباك ….. احنا مش قاعدين علي مكاتب وبنرتاح زيك يا ريري ….ما احنا مش الأوائل علي الدفعة…. ولا اخدنا الماجيستر من امريكا
ريهام بضحك : انتي جيه تسالمي عليا… واللي تقري يابنتي … وبعدين هي فين الراحة دي… دا كل شويه حد طالب قرض وننزل معاينة …. وتفتيش…. احنا مش في المكاتب….. احنا علي طول متشحطتين بره في الحر ….
سارة بابتسامه :خلاص خلاص صعبتي عليه .. ربنا يوفقك يا ريهام ( وتبصلي بتردد تحس بيه ريهام )
ريهام : مالك يا ساره… حسه انك عاوزه تقولي حاجه ومترددة
ساره تبص لريهام : بصراحه يا ريهام…. في حاجه شوفتها ولازم اقولك عليها
ريهام باهتمام : خير يا ساره…. حاجة ايه
سارة : انا يوم الخميس الفات كنت معزومه علي عيد ميلاد ناس اصحابي …. (وتبص ليها بتردد) ولقيت جوزك هناك… انا عارفه لما شوفته في الفرح… وشوفته كام…. مره وانتي مروحه معه …

ريهام لأنها متعرفش ان ايهاب كان في عيد ميلاد…. وافتكرت ان يوم الخميس ايهاب رجع البيت الفجر……. بس هو كان قال ليها…… انه في الميناء بإسكندرية….. بيستلم شحنه شغل …
ريهام بابتسامه ترسمها : ااااه فعلا هو كان قالي انه في حفله…. بس انا معرفتش اروح معه لأني كنت عند ماما فارح هو لوحده
ساره: و ياترى قالك انه ما كنش لوحده و كان معه واحدة…. وانها بتقدمه لأصحابه علي انه خطيبها….. وانهم طول اليل كانوا بير قصو مع بعض…. وخرجوا من الحفلة هم الاتنين سوأ وراحوا بيتها.. بصراحه. انا مقدرتش امنع الفضول …ومشيت ورهم وشوفته وهو طالع معها لبيتها. مكنتش حبه اظلمه أو اقولك حاجه قبل ما اتأكد
ريهام بصت ليها …. وبرقت ومقدرتش اتكلم…
سارة بحزن : انا اسفه انك بتعرفي حاجه زي دي مني . بس انتي صحبتي.ياريهام .. لو مش مصدقاني دي صور و فيديوهات صورتها في الحفلة ( وطلعت ساره الموبيل واديت لريهام… اللي فضلت تبص علي الصور والفيديو …. ومش مصدقه ان ايهاب هو اللي قدمها في حضن واحده تانية..زي ما بيعمل معها … دموعها نزلت غصب عنها وهي مصدومة كبيره )
ساره تبصلها بحزن: بجد انا اسفه بس مكنش ينفع اسكت وسيب بيتك … انا بقالي يومين… بفكر اقولك واللي لا…. بس لما حطيت نفسي مكانك…. تمنيت ان حد يبلغني… والحق جوزي قبل ما واحده تانية تأخذه مني….. كل اللي في الحفلة كانوا بيتكلمه عنهم… وسمعت انهم علي علاقه من تلات شهور….. و بتقول لصحابه انهم هيتجوز قريب… ( انهارت وحطة راسها علي المكتب وفضلت الله كل …. وصوتي بدا يعلي…. ساره قامت بسرعه قفلت باب المكتب …. وفضلت تحاول تهدي فيا … لحد ما هديت شويه)
ريهام: ساره لو سمحتي ابعتي ليه…. الصور والفيديوهات دي
ساره : حاضر… بس ارجوكي يا ريهام اهدي وفكري كويس …. و تصرفي بعقل…. بلاش بيتك…. حاولي تكلمي معه وتصالحي حياتكم….
ريهام بدموع : اللي في الخير يقدمه ربنا … بعتيلي الصور
وبعتت ساره الصور . اخدتهم وروحت البيت…. وانا عمله …. وبعد نص ساعه…. هديت شويه… وقامت أتوضأ … وقفت اصلي ودعي ربنا…. يهديها لطريق الصحيح… ويصبرني ويقدرني اني تحافظ علي بيتي وجوزي … وبعد ساعتين رجع ايهاب البيت
ايهاب : ريهام…. ريري… انتي فين يا حبيبتي
ريهام بدموع بداريها : انا في الاوضه ايهاب
ايهاب يدخل الاوضه ويروح على ريهام : وحشتيني اووووي…. انتي مابترديش علي التلفون ليه بقال ساعة بتصل عليكي… كنت عاوز اعزمك بره علي الغدا
كنت في حضنه ودموعي نزله من عيني…. وشمة ريحة برفان نسائي علي هدومه… وبقيت عمله اكلم نفسي
ريهام بدموع لنفسه : اهدي …. اكيد مش ريحه برفن حريم… انت بس …. عشان شوفتي الصور والفيديوهات …اكيد مكنش مع حد
(ايهاب ان ريهام مش حضنه …..ويحس انها بين ايده يبعدها ويبص ليها لقيه وشها كله)
ايهاب : انتي بتعيط ريهام…. مالك في ايه ….حد حصلوا حاجه.. (ريهام تهز راسها ب لا ) …. طيب مالك يا حبيبتي بتبكي ليه حد ضايقك في الشغل
بصتله وبعدت عن حضنه … وخرجت بره الاوضه وهو وراي .. ورحت لشنطتي فتحتها وطلعت التلفون…. وفتحت الصور وراحت حطه التلفون في ايده……. ايهاب بص لا يده ورح رفع التلفون وكانت هي مشغله الفيديو… وهو بيرقص ويحضن البنت ….ايهاب بص ل التلفون وبرق وهو مصدوم… و شافت نظرت .. جريت دخلت اوضتي… هو لما فاق حاول يلحقني …. بس كنت قفلت الباب عليا وقعدت وره…
ايهاب من ورا الباب : ريهام… ريهام حبيبتي افتحي…. ريهام عشان خاطري افتحي واسمعيني…. انا عارف انك مصدومة…. واني غلطان…. بس والله انا بحبك …. انا غلطان انا عارف بس دي مجرد والله مش اكتر…. هي اللي فضلت تجري ورايا….. وانا ضعفة… انا عارف اني غلطانه بس والله اول واخر مره… ريهام ارجوكي افتحي
كانت بسمع وانا وعمله اعيط … وحطه ايدي علي وداني كان نفسي يكدب الصور والفيديوهات ….كان نفسها يقول اي حاجه غير ان الصور حقيقه…. فضلت اعيط… وهو فضل يتأسف وبدأ يعيط هو كمان ….وكل واحد فينا كان قعد علي الارض… قدم الباب … وبعد ساعه عياط وقف.. إيهاب خاف فضل يخبط …. قلق وحاول يكسر الباب…. بس معرفش فجري للبلكونة المشتركة مع الصالون…. وببيص لقني وقعه علي الارض…. كسر الازازه وفتح ودخل… . وعندي نزيف… شالني وجري بيا للمستشفى
ايهاب وهو شايل ريهام : دكتور…. حد يلحقني زوجتى… بتموت
جريو عليه واخده منه ريهام . ….ودخله اوضة الكشف…… وبعد شويه خرجة الدكتورة …… وايهاب جري عليها
ايهاب : خير يا دكتورة…. مراتي مالها
الدكتورة : المدام ضغطه عالي جدا… ودا عملها نزيف… وللأسف الجنين نزل
ايهاب بصدمه : جنين
الدكتورة : ايوه… المدام كانت حامل في شهورها التاني … بس للأسف مكملش بسبب الضغط…. احنا بنزل الضغط …. وندخله العمليات نعمل تنظيف رحم… وربنا يعوض عليكم
ايهاب دموعه نزلته… وشويه وأخذوني للعمليات…. وهو اتصل ب اهلي ومامته … اللي جم يجروا…. وإيهاب قالهم ان ضغطي عالي … واني كنت حامل والجنين نزل …. فزعلوا بس وقفه يدعو ليا … وناديه بقيت وسكته…. وبعد ساعتين فتحت عيني لقيت نفسي في اوضة والكل حاوليا
سهير بابتسامه : حمدالله علي سلامتك حبيبتي
ريهام بتعب : انا فين…. هو ايه الحصل
ناديه : الحصل ان ابن ابني اللي كان في بطنك مات بسببك ….. عشان ما بتحفظي علي نفسك….. وعمله تجري من هنا لهنا بسبب شغلك…فضغطك يعلي وحفيدي يموت بسببك
عبد الرحمن وسهير بصلها بس سكتوا لما لقو. ايهاب
ايهاب : ماما لو سمحتي…. متكلميش مراتي كده… و اظن حضرتك اطمنتي عليها…. تقدري تروحي ترتاحي…… وانا هبقي اطمنك علينا بتلفون
ناديه وقفت : انت بتطردني عشناها يا ايهاب….وانا اللي زعلانه عشانك وعشان ابنك اللي موتتها (وتأخذ شنطتها وتبصله) بس انا اللي غلطانه اني خايفه عليك…
وخرجت وسأبته… دموعي نزلت….
وعبد الرحمن يقرب منها :متزعليش يابنتي ربنا يعوض عليكي حبيبتي المهم انك بخير
ابص لإيهاب وعيني كلها دموع …..وايهاب بيبص ليا باعتذار … وفضلت يومين في المستشفى…. وايهاب مكنش بيسبني …. كل ما نبقا لوحدينا يعتذر .. ويوعدني انه مش هيعمل كده تاني….بس انا فضلت زعلانه ومبردش عليه .. ولما خرجت من المستشفى كنت عاوزه اروح بيت اهلي …بس ايهاب رفض وصمم اني اروح معهم وعشان اهلها ميعرفش وافقت اروح معه… واحنا في العربية كانت حطه راسي علي الشباك وسكته ومش راضيه ابص لإيهاب او اكلمه …كان جويا بين اني اسمحوا لأني بحبه …وبين . وانا ببص من الشباك لاحظة انه مشي في طريق غير طريق البيت
ريهام تبصله : احنا ريحين فين
ايهاب بابتسامه يمسك ايدي ويرفعها يبوسها : هنروح نقضي شهر عسل جديد …ونبدأ حياتنا من الاول وننسي الفات
ريهام بحزن : وانت فاكر ان جرحك بسهوله كده يتنسى
ايهاب يضم ايدي لحضنه ويبص ليا : هنسيهولك يا ريهام …ننساها ونبدأ من الاول …(ويبوس ايدي) انا مقدرش اعيش من غيرك حبيبتي ..اوعي تبعدي عني ريهام ..وسامحيني
بصتله و سكتت …ورجعت ابص من الشباك ..لحد ما وصلنا الغردقة .. ايهاب حجز جناح لينا …و اول ما دخلنا فضل يعتذر كتير ويبوس ايدي وراسس ويوعدني انه مش هيعمل كده تاني.. كان بيتكلم بدموع واخدني في حضنه وانا سامحت….. وقضينا شهر عسل تاني في الغردقة …. ورجعنا …واول ما دخلنا بيتنا ايهاب حلف انه مش هيعمل كده تاني… ورجعت حياتي في هدوء وسعادة… وحب واهتمام ايهاب بيا بقى اكتر من الاول …. وفضلنا تلات شهور حياتنا هادي و ملينا حب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق