Viral

قصة زهره

باقي القصه هنا
بعد مرور خمس سنوات من زواج زهره

دكتور جاسر دكتور جاسر
جاسر :فية اية
في حاله بين الحياة والموت
جاسر ذهب مسرعا وعندما دخل الغرفة ورأي المريضة لم يستطع أن يمسك دموعة بالبكاء عندما رأي زهرة في حالة لا يرثي لها من الا في جسدها وأخذ يعمل ما بوسعة لينقذها بكل قوتة وهي فاقدة للوعي ودموعة لم تتوقف لحظة وعندما انتهي خرج وكان أهلها بالخارج سأل بشكل قاسي جدا
جاسر :فين جوزها
بدوي :أنا ولمؤاخذة يا دكتور جوزها هو في اية
جاسر :انت اللي عملت فيها كدة
بدوي :دي مراتي ولية الحق اني أأدبها
جاسر هجم علي بدوي وأخذ يضربة ويقول له في حد يعمل في مراتة كدة انت لا يمكن تكون بني ادم وحاول كل من بالمستشفي فك النزاع ثم ذهب جاسر واتصل بالشرطة ليخبرهم أن لدية مريضة قد تعرضت لحادثة اغتصاب وبعد نصف ساعة وصلت الشرطة وحققت مع الزوج ولكنة أنكر انه من فعل هذا وكانت الشرطة في انتظار أن تفوق زهرة من الغيبوبة لاستجوابها ولكن زهرة كانت في عالم أخر
وتتخيل انها تتحدث مع عمر حبيبها السابق
زهرة:عامل اية في المكان اللي انت فيه
عمر:بتعذب يا زهرة
زهرة لية
صمت عمر وابتسم ابتسامة تملأها المرارة
عمر :انتي ايه اللي جابك هنا يا زهرة
زهرة :انت يا عمر
عمر :ازاي أنا اللي جبتك هنا دة أنا كل حاجة عملتها لما كنت عايش عملتها عشان أشوفك سعيدة
زهرة :أنا دخلت الجحيم بارادتي يا عمر ومش عارفة أخرج منه
عمر انتي مكانك مش هنا يازهرة لازم تمشي
زهرة :أول مرة ماتتمناش اني أكون جنبك
عمر :حياتك أغلي عندي من عمري اللي ضاع ومش ممكن أبدا أتمنالك مصيري
زهرة :حتي لو عايزة أخرج أنا مش هعرف
عمر :متخافيش هاتي ايدك وأنا هدلك علي الطريق
زهرة وعمر فضلوا ماشيين وسط حدائق خضرا
عمر:اخرجي من الباب دة يا زهرة
زهرة: سامحني يا عمر
عمر :أنا سامحتك من زمان يا حبيبتي
زهرة : ياااة بقالي كتير مسمعتهاش منك
عمر أنا عمري ما بطلت أقولها انتي بس اللي ماكنتيش عايزة تسمعي
عمر :عموما الكلام دة مش وقتة
وفجأة عمر يختفي وتظل زهرة تردد عمر عمر وهي تفوق وكان الي جوارها جاسر الذي كان سماع اسم عمر قلبه
زهرة فتحت عينيها وجاسر قالها بفرحة كبيرة
الف سلامة يا زهرة الف سلامة ثم تم نقلها الي غرفة عادية وقد أخبر جاسر الشرطة أن زهرة مستعدة للادلاء بأقوالها
دخل وكيل النيابة لزهرة وسألها عن ان كانت قادرة تكلم أو لأ وأكدت له أنها تستطيع التكلم
وكيل النيابة :التقرير الطبي ورد فية انك اتعرضتي لحادث اغتصاب
زهرة: صحيح
وكيل النيابة: مين اللي عمل كدة
زهرة :جوزي
واستأنف وكيل النيابة الأسئلة ووقعت زهرة علي أقوالها وغادر وكيل النيابة ودخل جاسر
جاسر :عملة اية انهردة يا زهرة
زهرة :بخير
جاسر قولتي لوكيل النيابة اية
زهرة :لو سمحت يا دكتور دة موضوع خاص مش من حقك تدخل فية
جاسر : أسف يا زهرة هانم وغادر جدا
زهرة بكت بشدة بعد خروجة وبدأت تتذكر ما حدث بعد انتحار عمر (هترجع زهرة بالزمن للوراء)
زهرة وهي في دفن عمر
ام عمر : منك لله يا ظالمة الهي ربنا قلبك زي ما قلبي علي ابني
ابوعمر:انتي اية اللي جايبك هنا صحيح يعمل كدا و يمشي في جنازتة
زهرة :أنا ماليش ذنب حرام عليكوا
أم عمر ترفض أن تدفن عمر قبل أن تغادر زهرة فغادرت زهرة ودموعها لا تتوقف واتصلت بجاسر ليقابلها
جاسر وزهرة عندما التقيا
جاسر :زهرة أنا عرفت اللي حصل من ورد صحبتك
زهرة تعطي لجاسر قلم علي وشة
زهرة :انت انتهت من قلبي يا جاسر للأبد ومفضلش ليك في قلبي غير الكرة اللي عمرة ما هينتهي
جاسر مسك ذراع زهرة بقوة وقام بلوية وقالها
جاسر :أنا مش هسمحلك تكوني لغيري انتي لية بمزاجك أو غظبن عنك
ترك جاسر ذراع زهرة وغادر وأقسمت زهرة و تحويل حياة جاسر لسلسلة من الجحيم الذي لا ينهي…………..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق