قصص عامه

الجزء الثاني من قصه اغت_صاب أمام زوجى

سندس _ تؤ تؤ متتعصبش عليا .. احسن امسك الكرسي وعلى دماغك

عماد _ فوقي من اللي انتا شاربها … يلا بينا من هنا … اخدتها من ايدها عشان ادخلها الحمام تغسل وشها .. احنا كان مالنا ومال ام الكباريه ده …!! استغفرالله العظيم يارب …!

سألت الجرثوم  فين الحمام !؟

الجرثوم _ اخر الطرقه علي الشمال ..!

مسكت سندس من ايدها ..الحمام ….! ووقفت عند الباب

عماد _ ادخل اغسلي وشك ويلا بينا من هنا ولما نروح الشقه نبقا نتحاسب

سندس _ بلاش الطريقه دي معايا ..

عماد _ اقسم بالله العظيم لو اتكلمتي نص كلمه تانيه .. لا اكون مرتكب حاجه هنا …!!

نظراتي لي سندس … ممكن تكون فوقتها من غير … ما ترد عليا لي اول مره اكون عصبي لي اول مره اتكلم بالطريقه دي !

فضلت مستني علي الباب …

خمس دقايق ….!

عشر دقايق …!!

حسيت انها غابت .. شويه طلعت تلفوني ورنيت عليها لكن .مش بترد .. فضلت مستني كمان خمس دقايق .. ونا بتمشي في الطرقه لمحت حاجه اتصدمت لما شوفتها ..

الحمام اللي سندس دخلت فيه كان للرجال .مش للسيدات ..

جريت بسرعه .. علي الباب … لكن لقيت الباب مقفول … خبطت علي الباب … لكن سمعت صوت … سندس من جوا بتقولي الحقني يا عماد الحقني يا عماد … مكنش قدامي حل غير اني افتح الباب …

وفعلا كسرت الباب .. وهنا انا شوفت منظر صعب علي اي زوج .. انه يشوفه …!!!!!!

شوفت  شاب ماسك سندس وبيحاول يتعرضلها … !!

جريت عليه .. ومسكته .. وه في وشه احسيت انه داخ شويه ورجع لورا ..جريت علي سندس ونا بقولها

عمل فيكي حاجه !!!!!

قبل ما ترد سندس … !!!  الشاب ده ..حاجه زجاجه في ظهري ..وشدني لوراء … وقعت علي الارض ونا مش قارد ..

وفي وجع في  ظهري

صوت سندس .. قدامي .. بتتراجاني اني انقذها … وانا كل حاجه بتسود قدامي مش قادر اقوم ….

لكن لمحت … ان فيه  اله صغيره .. فريحي باين ان الشاب ده نساها … حاولت اقوم .. بالعافيه ..

ورحت علي الشاب .. ده …وش___دتيه من هدومه … ونا بقول .

_ سيبها يبن ال … ووجهت الكرسي ناحية رقبته .. ونا بقوله اقسم بالله لازم تدفع الثمن …وهنا محستش بنفسي ..لما قربت الكرسي ناحية رقب ….!!

فجاه لقيت حاجه انتشرت في كل مكان زي النافوره … علي وشي .!!
زعقت سندس _ وهي بتقولي .. ايه اللي انتا عملته ده  يلهوي احنا روحنا في داهي__ه

وسامع صوت … ناس كتير بتجري من بره … وجايه ناحية الحمام ….!!!
انتظرونا في الحلقه التالته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق