قصص منوعة

الجزء الثاني من قصه أميرتي اابدينه

الجزء الثاني من قصه اميرتي البدينه
تجمعو كلهم ع الطاولة..كانت قمر تأكل بطريقة بسيطة جدا..
فوزية : اية يا قمر انتي و ايمان ما تكلو و لة الاكل مش عاجبكو .
ايمان : لا طبعا يا خالتو الاكل جميل اوي .
فوزية : و انتي يا قمر .
قمر بحرج : منا قولتلك عاملة دايت .
كان يوسف يتابع الحوار بصمت،،اما حسام فأكان يأكل بشراهة و لة لا يبالي بأي احد..
ايمان مداعبة : هدي اعضائك يابا هدي نفسك يا حسام .
حسام : غوري يا بت ملكيش دعوة،،امال مين يا خالتي الي عمل ورق العنب و المكرونة بشميل .

قمر بخجل : انا اية معجبتكش .
حسام بأبتسامة : بالعكس تسلم ايدك عاجبني اوي .
يوسف : فعلا انا عجباني المكرونة اوي تسلم ايدك .
قمر : ميرسي .
انتهي وقت العشاء…اعدت قمر بصحبة ايمان المشروبات..
يوسف بأبتسامة لقمر : اولا تسلم ايدك ع الشاي والاكل ثانيا بقي جايبلك مفاجأة .
قمر بفرحة : بجد اية .
اخرج “شنط هدايا” من خلفه ثم اعطاها اياها..
قمر : اية دية؟!!
يوسف : دية كتب عارفك بتحبي النوع دية جبتها اول ما شوفتها .
قمر بفرحة : بجد،،ربنا يخليك .
بادلها الابتسامه..
يوسف شاب طويل القامة وسيم جدا له غمازتين رائعة..شعره اسود كثيف و عينه عسليه له جسم رياضي يعطيه اكثر وسامة و يبلغ من العمر الثلاثين..و هكذا يكون اكبر من قمر ب4 سنوات..
حسام شاب مراهق خفيف الظل ليس طويل او قصير فطوله متوسط وسيم لكن ليس بجمال شقيقه يوسف يحب مغازلة البنات بشدة..
ايمان فتاة نحيفة جميلة جدا و جريئة تتكلم دائما بأبتسامة ع شفتيها…تحب قمر بشدة..هي طويلة نوعا ما و سمراء مع عنين عسلية و غمازة رقيقة في خدها اليمين..
__________________________________________
قمر : الو يا شيكو .
شريف : حبيبة قلبي ازيك .
قمر : الحمدلله انا نفسي اخرج زهقانة بقالي من ساعة ما جم ولاد خالتي و انا مخرجتش .
شريف : طب اية رأيك نخرج انهاردة نروح نادي مع صاحبنا .
قمر بفرحة : ماشي خلاص .
شريف : طيب يا بكبوظتي اجهزي قدام البيت هنروح النادي .
قمر بأبتسامة : ماثي هتوحشني علفكرة .
شريف : و انتي كمان سلام بقي دلوقتي .
اغلقت معه ثم ركضت لتختار ملابسها كان في هذا الوقت جاء يوسف من العمل مبكرا…
يوسف بأستغراب : اية الي موقفك هنا؟!!
قمر : انا مستنية شريف اصلا انا و شريف هنخرج نادي **** .
يوسف بسرعة : اة منا كمان رايحه .
قمر بأبتسامة : بجد .
يوسف : اة هغير لبس الشغل و هروح .
قمر : طيب انا هسيبك بقي عشان شيكو جيه سلام .
ذهبت الي شريف بحياء..ثم سلمت عليه…
شريف يعيش مع والدته غني و متكبر قليلا ع بعض الناس هو أطول من قمر،، يجرحها دائما شريف بجبروته و كلامه السخيف عن جسمها و يعرف انها لا يمكن ان تغض منه لانها تحبه..
شريف : ازيك يا حبيبتي .
قمر : الحمدالله اية مش هنركب العربية .
شريف بسرعة : لاء لاء هنروح برجلينا…ثم اكمل بسخرية : دة حتي المشي بيخسس بردو .
قمر بأحراج : اة فعلا .
شريف : بس متخفيش مش هنمشي كتير النادي قريب .
قمر : اوكي عادي .
لاحظت قمر تقدم خطوات شريف عنها و عدم وجود الدبلة في يده…نعم تعرف هذا و تشعر به يحت قلبها لانها تشعر انه لا يعترف بها مع ذالك يقول لها اجمل الكلام فيهدي قلبها مرة اخري..
وصلا الي النادي و سلمت ع الاصدقاء و جلست طلب الاصدقاء الاكل اضطرت الي طلب هي ايضا مع انها كانت تريد ان لا تأكل اليوم شئ..
كان يوسف قد وصل و جلس بالقرب من طاولتها مع صديقه عبدالرحمن المقرب..
عبدالرحمن : انهي واحدة بنت خالتك .
يوسف و هو يشير بعينه : الملاينة شوية دية .
عبدالرحمن بصدمة : يا نهار اسود دية تريلا ياض..عجباك في اية دية .
يوسف بضيق : اية عجباني دية هي سلعة لا عادي يعني .
عبدالرحمن و هو يحاول ان يستفز يوسف : بس انت قولت انك معجب بيها .
يوسف : ايوة معجب عادي يعني .
عبدالرحمن : يعني بتحبها .
يوسف بنرفزة : قولتلك لا معجب بس .
عبدالرحمن : طيب يا اخويا..
جاء الطعام الي قمر و اصدقائها مسكت السندوتش و كانت تقربه من فمها لكي تأكل و لكن رأت يد قوية تب ع السندوتش مما وقع ع ملابسها و الارض..نظرت الي الفاعل فكان شريف يرمقها بنظرات غضب..
شرسف بغضب : هو دة الي اتفقنا عليه مش قولتي بخس و مش هاكل…بتأكلي لية دلوقتي .
قمر بخوف و خجل : انا اسفة نسيت انا رايحة الw.c عن اذنك .
قامت بسرعة كانت كل عيون النادي تنظر اليهم..فشعرت بدموعها الساخنه ع خديها من شدة الحرج..
هب يوسف عندما رأئ الحوار بصدمه ثم….

انتظرونا في الجزء الثالث غدا
_________________________________________

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق